Site Map

Please note:

You are viewing archival ICANN material. Links and information may be outdated or incorrect. Visit ICANN's main website for current information.

العربية 中文 English Français Español Русский 日本語 Deutsch Português 한국어 Italiano

رسالة من المسؤول التنفيذي

21 يوليو 2009

أولاً أود أن أعبر عن سعادتي لانضمامي إلى مجلس الإدارة كمسؤول تنفيذي ورئيس . وقد وجدت لدى التحاقي بهذه المنظمة أنها تعمل في نطاق هائل من الأنشطة التي تتضمن مجموعة من الدوائر الانتخابية.

كما أن ICANN دون شك هي أكثر المنظمات التي صادفتها تعقيدًا، ويرجع السبب في ذلك جزئيًا إلى ضرورة التعامل مع عدد ضخم من مجموعات أصحاب المصالح، وقد تم تشكيل بعض هذه المجموعات ضمن لوائحنا، ولديها جميعًا اهتمام بالأسماء والعناوين والمعلمات الخاصة بالإنترنت العالمي . ولضمان أن يكون كل عنوان فريدًا، يجب أن تضطلع ICANN بالدور الصعب الذي يتمثل في تحقيق الوضوح بين أصحاب المصالح هؤلاء. وأخيرًا، يجب أن يكون كل اسم فريدًا على حدة وألا يمكن أن يمتلكه سوى طرف واحد فقط.

هذه المهمة ليست باليسيرة، حيث يتم تسجيل حوالي 200000 مليون اسم فريد، ويود العديد من الأطراف المختلفة امتلاك الكثير من هذه الأسماء أو التحكم فيها . وما يثير العجب هو أنه على الرغم من وجود العديد من الضغوط المتعارضة، فقد تمكنت منظمة ICANN من أداء وظائفها الأساسية خلال 11 عامًا منذ افتتاحها، وقد نشأت كمجموعة قوية تركز على أصحاب المصالح.

وأرى أنه - مع المضي قدمًا في ذلك - يجب دعم إنترنت موحد عالميًا حيث تظل العناوين فريدة، وذلك لضمان إمكانية التشغيل التفاعلي . وفي عالم الإنترنت هذا، يستطيع تاجر في بالي إرسال رسالة بريد إلكتروني إلى سيدة أعمال في طوكيو دون عناء . حيث يمكن لأي شخص من أي مكان في العالم التفاعل مع أي شخص آخر في أي مكان آخر، شريطة أن يستطيع كل منهما الوصول إلى الإنترنت. وتتخذ منظمة ICANN بالفعل الخطوات اللازمة نحو تعزيز هذه الوظيفة.

الخطوة الأولى هي دعم تنفيذ أسماء النطاقات الدولية ( IDN ) كي يتمكن رجال الأعمال في روسيا أو الهند، على سبيل المثال، من استخدام لغاتهم الأصلية وأبجديات تلك اللغات لكتابة أسماء النطاقات الخاصة بهم، وكذلك الوصول للمعلومات المكتوبة والمحتويات الأخرى بنفس الطريقة . وقد يكون من الملائم أن يأتي هذا التغيير الهام في الإنترنت مع الذكرى السنوية الأربعين تقريبًا . ومنذ بداية الأربعين عامًا هذه، قد قامت الخطوات الأولى للإنسان على القمر بتنوير البشرية فيما يتعلق برؤيتها لهذا المكان في الكون. وبالمثل فإن أسماء النطاقات الدولية ( IDN ) سوف تضمن أن يمتلك الجميع مكانًا على الإنترنت بالأبجدية الخاصة بهم.

ومن الآن فصاعدًا، عند إطلاق أسماء نطاقات دولية ( IDN ) ودعمها، ستتمكن كل مجموعة من مجموعات اللغات، تقوم بتسجيل لغتها وتنفيذها، من عرض الإنترنت بطرق لا يمكنك تصورها حتى الآن . لذلك، فإن بدء أسماء نطاقات دولية ( IDN ) العام القادم سيكون خطوة صغيرة ولكن هامة للغاية لمجتمع ICANN وكذلك لمجتمع الإنترنت العالمي الأوسع .

والخطوة الأخرى هي عملنا المستمر مع شركائنا لتعزيز أمان الإنترنت . لقد قام فريق عمل هندسة الإنترنت – أحد شركائنا - بتطوير مقاييس لـ DNSSEC ، وهي صيغة أكثر أمنًا لنظام أسماء النطاقات . وقد حققنا بنجاح تشغيل DNSSEC في بيئة أساس اختبار جذر على مدى عامين، ونعمل الآن عن كثب مع شركائنا في VeriSign بوزارة التجارة الأمريكية ومع خبراء DNSSEC ومشغلي ccTLD حول العالم لجعل نظام أسماء النطاقات (DNS) أكثر أمانًا وجعل تطبيقات الإنترنت أكثر مرونة فيما يتعلق بالهجمات التي تستغل أسماء النطاقات، والتي تبدأ بجذر نظام أسماء النطاقات (DNS) المسؤولة ICANN عن إدارتها .

و DNSSEC هي خط دفاع آخر ضد التصيد الاحتيالي والخداع والانتهاكات الأخرى الضارة، كما ستساعد على ضمان أنه عند كتابة عنوان في المتصفح سيتم توجيهنا إلى الموقع الموثوق والمرغوب فيه وليس إلى منتحل يقوم بتجميع معلومات كلمات المرور . وهذا المجهود يستلزم طبيعة تقنية عالية، ولكنه ضروري للمساعدة في تحسين أمان نظام أسماء النطاقات، الذي يقوم المحتالون والمجرمون باستغلاله بصورة كبيرة اليوم . ويلزم التنسيق والتعاون بدرجة كبيرة، ولكن يجب أن توفر خدمة الأسماء الناتجة قدرًا أكبر من الأمان لمستخدمي الإنترنت حول العالم. وبناء على تجربتي الشخصية فيما يتعلق بالجهود الدولية لأمان الإنترنت، أعلم أن مجهود إنشاء DNSSEC هو مجهود هام حقًا.

لقد ازدهر الإنترنت فيما مضى عندما كان يتم فتح النظام بشكل أكبر للسماح للمستخدمين بالتعبير عن إبداعاتهم وابتكاراتهم . ونحن نعمل الآن على فتح نطاقات المستوى الأعلى، وذلك كي لا يتسنى للبلدان فقط امتلاك هوية فريدة على الإنترنت، بل للأشخاص والمجموعات كذلك.

فعلى سبيل المثال، قد قام مؤخرًا زعيم قبيلة الزولو، فخامة الملك جود ويل زويليثيني قاباكوزولو، بإرسال خطاب لإخطارنا بنيته في تسجيل اسم النطاق dot-zulu كي يتم ربط الأعمال والمجموعات المختلفة الأخرى، وذات الصلة ببعضها البعض في نفس الوقت، حسب اسم النطاق لمجتمع الزولو ككل . وكما صرح فخامته : " نعتقد أن Zulu TLD ، كما تتصورها وتقدمها Dot Zulu Project Inc. ، تمثل أفضل اهتمامات مجتمع الزولو وستكون قادرة على توفير بنية يمكن تطبيقها بالنسبة لنا كمجتمع متنامٍ ." وقد أعربت كل من مدينتي نيويورك وبرلين عن رغبة مماثلة في إنشاء أسماء نطاقات خاصة بهما. فمن المستحيل تخيل الاحتمالات التي قد تحدث عند فتح نطاقات TLD هذه والعديد من النطاقات الأخرى .

وقد تم تحديد مسؤولية ICANN ، لدعم أساليب تقديم نطاقات TLD بشكل آمن، في الوثيقة الرسمية التي أدت إلى تشكيل هذه المنظمة . وقد نصت مذكرة التفاهم الأصلية مع حكومة الولايات المتحدة والصادرة في 1998 على إحدى مسؤوليتنا كما يلي : " مراقبة سياسية تحديد الظروف التي يتم بمقتضاها إضافة نطاقات المستوى الأعلى الجديدة لنظام الجذر ." وأضافت : " سيقوم الأطراف معًا بتصميم وتطوير واختبار الآليات والأساليب والإجراءات التي تحقق عملية الانتقال دون تعطيل التشغيل الوظيفي للإنترنت ." وكما صرح رئيس مجلس الإدارة بيتر دينجات ثرش : " نحن . . نعلن نجاحنا في تحقيق هذه النقاط . لقد مضى 11 عامًا. طورنا هذه الآليات واختبرناها واكتشفنا أنها تعمل."

وقد كان على القيود الأصلية التعامل مع القدرات المحدودة لأجهزة الكمبيوتر والشبكات في العقود الماضية . وبناء على التطورات الحادثة اليوم في الطاقة والنطاق الترددي والذاكرة، فإن الوقت قد حان بالفعل لفتح العديد من الاحتمالات في أسماء الإنترنت.

وكما هو الحال عند قبول أي ابتكار، فهناك بعض نقاط القلق والاختلاف، وتجري حاليًا مناظرات صحية داخل العديد من مجموعات أصحاب المصالح في ICANN عن كيفية التعامل مع الواجهات الرئيسية لنطاقات TLD الجديدة بسلاسة . وترتكز بعض أهم المناظرات حول حماية حقوق الملكية الفكرية . ولقد سعدنا كثيرًا بالحلول الملموسة التي قام الخبراء بتطويرها في مجال الملكية الفكرية . وكما هو الحال مع تدويل أسماء النطاقات، سوف يساعد ذلك على جعل الإنترنت ظاهرة تكنولوجية أكثر فائدة في الأعوام القادمة . على الأقل نتوقع وجود أسماء نطاقات أقصر ويمكن تذكرها بشكل أسهل. ونتطلع إلى العمل من خلال هذه القضايا وقضايا أخرى مع المجتمع.

وستؤدي هذه المجموعة من الطموحات والمشروعات الهامة إلى انشغالي بصفتي المسؤول التنفيذي الجديد لمؤسسة ICANN في المستقبل . وأنا أستمتع بهذا التحدي وأشكركم على منحي هذه الفرصة لإدارة هذه المجموعة من المجتمعات.

© Internet Corporation for Assigned Names and Numbers